علاج ادمان الترامادول

علاج الادمان يتطلب مصحات متخصصة فى علاج ادمان المخدرات

Archive for مايو 2014

ادمان المخدرات والرجولة

leave a comment »

علاج الادمان

يشعر البعض بالخطأ ان المخدرات قد تساعدهم على التخلص من القلق والاكتئاب وبعض المشاكل البسيطة والتى تحتاج لاعمال العقل بدلا من تعطيله .

احد متعاطى المخدرات يرى انها تساعده وتدعمه بالشجاعة والجرأة وتمنحه النشوة والسعادة وخاصتا لو كنت بين شلتى “مجموعة من الاصدقاء” وهكذا يمكننا ان نفسر ان رفضه للمخدرات يعتبر نقصا وعيبا وسط اصدقاه واعتباره شخص شاذ .

يتردد كثيرا بين المتاعطين ان المخدرات تسبب نشوة وسعادة فتغير من الحالة النفسية الحياتية الصعبة التى يعيشونها وسرعان ما يختفى التأثير الوهمى لهذه المواد ويصطدم بواقعه الذى هرب منه منذ قليل مما يزيد الضغط النفسى والعصبى لديه فيدخل فى مرحلة المرض النفسي المزمن والذى يتطلب تدخل فورى من الاسرة  واستشارة متخصص فى العلاج من الادمان لعمل اللازم والحجز ان تطلب الامر, الرجولة دائما تتحد بقدرة الشاب على مواجهة مشاكله وتحمل المسؤلية , لا بالهروب منها

هذا الدواء مسكن وليس له علاقة بالمخدرات

تعاطي المسكنات التي تحتوي على مشتقات الأفيون لا يؤدّي بالضرورة إلى الادمان , المسكنات التي تحتوي على مشتقات الأفيون تساعد المريض على تخطي الألم، العودة إلى عمله والتمتع بحياة طبيعية. والتوقف عن تعاطي تلك الأدوية فجأة يؤدي إلى رد فعل سلبي من الجسم نتيجة اعتماده على هذه المادة، وعند سحبها تحدث حالة من الارتباك داخل الجسم يتخطاها بعد فتره بسيطة دون حدوث أضرار. فكيف يمكن علاج هذه الحالة؟

اذا اكتشفت انى مدمن ماذا على ان افعل وما هى مراحل علاج الادمان على المخدرات ؟

– سحب الدواء من جسم المريض، ثم إعادة تأهيله تحت المتابعة الطبية، وقد يستغرق ذلك وقتاً طويلاً.

– الامتناع مدى الحياة عن تناول الدواء الذي سبب الإدمان بعد انتهاء المعالجة.

– العلاج النفسي والدعم للمريض.

– تعويض المريض بالفيتامينات خصوصًا أنه يصاب بنقصها.

– الرقابة على صرف الأدوية المخدرة والمسكنات ومنع الصيادلة من صرفها من دون وصفة طبية.

ومما لا شكّ فيه أنّ هناك تبايناً في قدرة المتعاطين ونجاحهم في التخلص من عادة الإدمان والعودة إلى حياتهم الطبيعية. ولا بد من التطرق إلى بعض الأدوية التي تكون نسبة الإدمان عليها مرتفعة كما ان اللجوء الى مصحات علاج الادمان المتخصصة قد ينتج عنها نتائج افضل لاسيما فى وجود برامج حديثة تطبق فى العلاج من الادمان

Advertisements

Written by tramadolyous

مايو 30, 2014 at 8:17 م

أرسلت فى الادمان

Tagged with

اضرار ادمان المخدرات

leave a comment »

أضرار الادمان على المخدرات

إن الادمان على تعاطي المخدرات له آثار سلبية واضرار يمكن تلخيصها بالآتي

أولاً : تأثيرها على الجهاز العصبي والخلية :

•تأثيره على الجهاز العصبي : حيث يقوم بتشويش الارسال العصبي ، والتأثير عليه ، حيث تقوم المخدرات بدور وسائط كيماوية ، فتشغل الجهاز العصبي أكثر مما يجب ، كما ان فيها ما يعطل دور الجهاز العصبي ويؤدي الى شلله ، وبالتالي فانها تعطل التوازن والوضع الطبيعي داخل الجسم .

•تأثيره على الخلية : تقوم المخدرات بالنفاذ الى الخلايا فتشوش وظيفتها ، وتضعف قدرتها وطاقتها وتوالدها ، مما ينتج عنه عاهات في النسل ، كأن يولد ولد المدمن غير طبيعي أو مشوهاً .

ثانياً : الاضرار العامة للادمان : وتتمثل بما يلي :

1.الاضرار بالصحة : حيث ثبت علمياً ان العديد من الامراض مرتبط بتعاطي الخمور والمخدرات كسرطان البلعوم ، والحنجرة والفم والمريء ، وكذلك السل والجلطة ، والاخطر من ذلك كله مرض نقص المناعة المكتسبة ” الايدز ” .

2.الامراض النفسية والعقلية

3.الاضرار الاقتصادية : سواء على مستوى الاسرة أو المجتمع أو الدولة .

4.الاضرار الاجتماعية : يعتبر الادمان وراء الكثير من الاضطرابات الاخلاقية في المجتمع وبالتالي فانه كلما ازداد عدد الجرائم الاخلاقية ، كلما دل ذلك على ادمان المخدراتوالمسكرات ، فالمخدرات تذهب هيبة الانسان وكرامته في أعين الناس ، وتوقع النزاع والخصام بين أفراد المجتمع فتنعدم مروءة المدمن وشهامته ، وتسوء اخلاقه .

5.تقويض المجتمع : حيث تقذف المخدرات بالاولاد والشباب الى حياة التشرد والتسول والفساد

6.انتشار الجرائم

7.كراهية العمل وعدم الشعور بالمسؤولية

8.إفساد الغريزة الجنسية

9.اضرار دينية وخلقية : فمتعاطي المخدرات يغضب الله ، وهذا يشتمل على ضرر في دين المرء وعقله ، فيفقد المدمن والمتعاطي الغيرة والحمية وتورثه المخدرات النسيان وقلة الحياء .

مراحل الادمان 

يمكن أن تمر عملية الادمان بأربعة مراحل هي : –

1.مرحلة التجربة2.مرحلة التعاطي المقصود3.مرحلة الادمان4.مرحلة الاحتراق .

واخطر هذه المراحل هي المرحلة الاخيرة ( الاحتراق ) حيث أن مدمن المخدرات في هذه المرحلة ، نادراً ما يشعر بالنشوة من المخدرات ، بل يكون التعاطي قسرياً ، وغير خاضع للسيطرة ، ومستمراً طوال اليوم ، وقد يلجأ الى الحقن التي تعطى في الوريد ، ولاسيما العقاقير مثل الكوكائي

Written by tramadolyous

مايو 25, 2014 at 7:07 ص

أرسلت فى الادمان

بداية الادمان

leave a comment »

علاج الادمان

يلجأ إلى الإدمان على المسكرات أو المهدئات بعض الناس الذين نشأوا في جو من الحرمان، وعانوا من اضطراب العلاقات الأسرية.

والميل إلى التعاطي ليس وليد صدفة، بـل أزمة شخصية تهدّد الأمن النفسي للفرد وتعـزّز لديه الشعور بالقلـق والكآبـة، بحيث يقـع فريسة سهلة في تجربة ليس من السهل الشفاء منها.

نحن نعرف أن الكثيرين يتعاطون نوعاً أو آخر من المشروبات الكحولية أو العقاقير المهدئة، غير أن هذا التعاطي يختلف بينهم من حيث النوع ومقادير الاستعمال ونسبة الإقبال. ويقتضي التفريق بين ما يقع ضمن الحدود الطبيعية لهذا الاستعمال وبين من يتجاوز هذه الحدود، فهناك فرق بين من يحتسي كأس خمرة من وقت لآخر، أو يلجأ إلى المهدئ بوصفة طبية، وبين من يشرب زجاجة كاملة من الكحول ويداوم على ذلك يومياً، ومثل هذا التعاطي المتواصل أمر مضرّ صحياً فهو يؤدي مع الوقت إلى التعرّض للنوبات الصرعية، وإصابة الفرد بتلف في الأنسجة الدماغية.

وعلى العموم، تستأثر المواد المخدّرة للألم بالخلايا والأنسجة العصبية وتؤثر على وظيفتها بشكل قوي وحاد.

إن الوصول للإدمان له غير سبب أخطر من أن يكون عادياً، وفي معظم الحالات تكون أسباب الإدمان متقاربة، أما نتيجة الإدمان فهي بحد ذاتها أزمة لا بد من تداركها لنبني مجتمعاً انسانياً معافى.. فالمدمن على الكحول قد يصل إلى مرحلة لا يستطيع التغلّب عليها فيتجاهل مسؤولياته تجاه مستقبله وعائلته، والمدمن على المهدئات قد يقع ضحية الخمول والارتباك السلوكي ويتحول إلى انسان ضعيف الإرادة مسلوب الشخصية.

وعموماً يبدأ معظم الناس تعاطيهم للمسكرات والمهدئات كغيرهم، ولكن متى أقبلوا عليها بشغف وكرروا ذلك أكثر مما هو مألوف لا بدّ أن يسقطوا في شباك الإدمان الآسرة، ويصبح اعتمادهم على المواد التي تعوّدوا عليها اعتماداً كاملاً.

Written by tramadolyous

مايو 25, 2014 at 7:00 ص

أرسلت فى الادمان

Tagged with